اوكرانيا / الدرع العالمية تشارك في اجتماع تحت عنوان / ما هي فوائد الهيئات القضائية؟
15.12.2017
ترامب يهدد بقطع المساعدات المالية عن مؤيدي مشروع قرار بشأن القدس في الجمعية العامة
20.12.2017

اليبوسيون العرب هم اجدادنا البناة الأوائل لمدينة القدس

/اليبوسيون شعب سامي نزح مع الكنعانيين من شبه الجزيرة العربية إلى بلاد الشام في خلال الألف الثالث ق.م، واستقر اليبوسيون في منطقة القدس فقط بينما ذهب الكنعانيون إلى الساحل، واليبوسيون هم عبارة عن قبيلة كنعانية، وقد بنى اليبوسيون بقيادة ملكهم “ملكي صادق” مدينة القدس وأسموها “شاليم” وهو اسم إله السلام عند الكنعانيين، ثم حرفت لاحقا إلى “أورشالم” والتي تعني “مدينة السلام”، وقد كانت تسمى أيضا ب”يبوس” نسبة إلى اليبوسيين، وبعد ذلك استقروا في المنطقة لمدة طويلة حتى وصول بني إسرائيل في القرن الثاني عشر ق.م، وحينها استولى الإسرائيليون على المدينة بقيادة نبي الله داود وطردوا اليبوسيون وحصنوا المدينة وشيدوا فيها الهيكل المزعوم، وبعد ذلك تشتت اليبوسيون في بلاد الشام ولم يرد لهم أي ذكر في التاريخ بعد ذلك. لم يطرد اليهود اليبوسيين من مدينة القدس بل ابقوا /عليهم فيها وعاشوا معهم فيها كما ورد في التوراة في سفر القضاة الاصحاح الأول21 تاريخ الشام
القــُـدس واحدةٌ من أقدم مدن الأرض كافه ، وتاريخياً ، يُعتبرُ اليبوسيون هم اول من سكن القدس ، وهم من قبيلة يبوس التي تنحدر من الكنعانيين ، وهم بطنٌ من بطون العرب الأوائل وفرعٌ من الساميين حيث ينسبون إلى سام إبن نوح ،وقد نزح اليبوسيون من شبه الجزيرة العربية موطن العرب منذ أربعة ألاف سنةٍ قبل الميلاد ، وحطو رحالهم حول نبعٍ غزير فوق أحد جبال القدس ، ومن ثم إستوطنوا فلسطين وانشأوا فيها المدن وسميت بأرض كنعان ، ومنها يبوس وهي القدس ..
وقد ورد إسم فلسطين على انها أرض كنعان في التوراة في سفر العدو وبإسم بلاد الكنعانيين في سفر الخروج
أما الفلسطينييون الذين سميت البلاد بإسمهم فيما بعد ، فقد كانوا يسكنون البلاد في القرن الثاني عشر قبل الميلاد أي قبل أن تبدأ القبائل العبرية بالتسلل إلى فلسطين أو أرض كنعان في القرن الحادي عشر قبل الميلاد ، وقد وجدت فيها سكان البلاد في ذلك الحين ألا وهم الفلسطينييون والكنعانييون ، بثقافتهم وحضارتهم ومدنهم القائمه ، ولم يحدث قط أن أذعن السكان الأصليون للمتسللين من العبرانيين ، فقد ظلوا مسيطرين على السهول الساحلية الممتدة على طول البحر الأبيض المتوسط ، ولكن إستطاع العبرانييون على سلسلة الجبال الداخلية بما فيها القدس لمدةٍ تزيد على قرنين من الزمان …
كان خروج بني إسرائيل من مصر في عهد رمسيس الثاني في عام 1250 قبل الميلاد ، وكان قائدهم آنذاك هو سيدنا موسى عليه السلام ، ولما وصلوا إلى مشارف القدس رفضوا المحاربة مع موسى ودخولها كما هو مذكورٌ في القرأن الكريم مراراً وتكرارا ، فكان عقابهم هو التيه في صحراء سيناء أربعين عاما ، وبعد وفاة سيدنا موسى جاء من بعده يوشع وقاد بني إسرائيل لاحتلال أريحا عام 1189 قبل الميلاد ، ولكنه لم يستطع احتلال يبوس ، وبعد وفاة يوشع زحفوا إليها من جديدٍ بقيادة يهوذا واستطاعوا احتلالها ، ومن ثم دخلت يبوس في حكم داوود عام 1049 قبل الميلاد ، ومن ثم دخلت في حكم سليمان ..
كانت يبوس كما ذكرنا مسبقاً مدينةً ذات حضارةٍ وعمران ، إقتبسها العبرانييون من أصحابها الأصليين اليبوسيين ، وبعد موت سليمان إختلف كلٌ من أبناءه يويعام و رضعام فيها بينمها ، وإنقسمت الدولة إلى يهودا وعاصمتها أورشليم و إسرائيل وعاصمتها شكيم ، وبقيت الدولتان في حالةٍ من الفوضى والنزاع إلى ان جاء نبوخذ نصّر عام 590 قبل الميلاد وقضى على كلا الدولتين ونفى العبرانيين إلى بابل ..
بعد ذلك ، ظهر المكابيون واستولوا على القدس عام 563 قبل الميلاد ، وهم أيضاً من العبرانيين ، ولكنهم إختلفوا فيما بينهم أيضاً ولم يمهلهم القائد الروماني يوجي واحتل القدس منهم في نفس العام وقضى عليهم وعلى الوجود اليهودي في القدس تماما …
وفي عام 538 قبل الميلاد ، احتل الفرس القدس وكانت تسمى حينها أورسالم واستطاع اليهود العودة إليها بعد أن إستطاعت الغانية اليهودية الحسناء إستر عشيقة ملك بابل من إستخراج قرارٍ يسمح لليهود بالعودة إلى بيت المقدس ، وظلت اورسالم تابعةً للفرس ويسكنها اليهود حتى أحتلها الإسكندر المقدوني عام 332 قبل الميلاد …
ثم دخلت هيروساليما في حوزة الرومان على يد بومبي عام 63 قبل الميلاد ، ومن حكامهم كان هيرودست الذي ولد المسيح عليه السلام في أخر حكمه ، وصلب شبيهه في عهد بيلاطس بونيتوس ، ويقال أنه أُكره على صلب المسيح كما يعتقدون ، ومن ثم جاء القائد تيطس عام 70 للميلاد وحاصر القدس طويلاً حتى سقطت في يده ، فأسر من اليهود من أسر وقتل منهم من قتل ، وبيع بقيتهم في سوق الرقيق ..
ومنذ ذلك الوقت إنقطعت صلة اليهود ببيت المقدس وحكمها الرومان حتى عام 637 للميلاد حين فُتحت القدس على يد المسلمين وسُلمت المدينة إلى عمر بن الخطاب عنه دون أن تسفك قطرة دمٍ واحده

وكالة الانباء العالمية صوت العالم

مقال من عدة مصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *