شركة أزياء عالمية تستعين بـ “محجبة” في إعلاناتها وتفتخر بتنوع منتجاتها
22.09.2015
موسكو تحتضن أكبر مساجد أوروبا
22.09.2015
عرض كل

معرض فنى بوسني في إسطنبول – تقرير مصوَّر

 

في العيد العاشر من افتتاحه في العاصمة اسطنبول أقام المتحف التاريخى يوسف بيرا معرضا فنيا لمجموعة من الاعمال الفنية الخاصة بفنانين من البوسنة والهرسك، المعرض الذي حمل عنوان “صور من أيامنا” تم تنظيمه بشراكة مع اكاديمية الفنون الجميلة في البوسنة.

القطع الفنية المعروضة والتى كانت فى مجالات متنوعة كانت من أعمال مجموعة من الطلبة من خريجي كلية الفنون بالأكاديمية البوسنية، الطلبة الذين وصل عددهم الى قرابة الـ80 طالبا وطالبة تميز معرضهم ليس فقط بتنوع مواضيعه والمعاني المتضمنة فى قطعه الفنية، ولكن أيضا تنوع الخامات المستعمله فى أعماله الأمر الذي جعله يتصف بالثراء المادي والمعنوي. فقد إحتوى المعرض على تصاميم القماش والخزف علاوة على الرسوم والمنحوتات بالإضافة الى الطباعة الفنية والجرافيكية، المحاور التي تضمنها المعرض امتدت من ثقافة الإنسان الفرد الى مجال القرية والمدينة المتسعة لتحمل مجموعة ثرية من معاني الحياة اليومية الانسانية الفنانون الشبان تناولوا من خلال اعمالهم القيمة التوثيق والتأريخ لماضي البوسنة والهرسك وثقافتها المجتمعية المختلفة ولم يفوتهم ايضا ان يسلطوا الضوء على طراز ومميزات الفنون المعاصرة في البلاد من خلال نظرتهم الخاصة فاذا ما تحدثنا عن التطور الذي عرفته البلاد على المستوى السياسي والاجتماعي فقد كان الاعلان المرسوم الذي قام بانجازه الفنان الشاب اسد مولابيغوفيتش تحت عنوان “لا تُبد رأيا اذا كان كل شيء على ما يرام” من أكثر الأعمال اللافتة للنظر. جنبا الى جنب مع التمثال الذي قام الفنان نديم ديكيج بانجازه حول نفس الموضوع تحت عنوان “حبيس عقله الخاص” برؤية فنية وتناول نقدي أكثر تعبير ومعاصرة اما عن مجموعة الصور الإعلانية التي هى من أعمال الفنانة الشابة ميلا زولجافيتش تحت عنوان “وهم في المدينة” فقد أرادت من خلالها تقديم صورة عن المدن وحالتها بعد الحروب الدامية والمدمرة فيما اختار الرسام الشاب جيسينكو كاوريتش تقديم صورة من صور البورتريه الخاصة تحت عنوان “الانفعال الشديد” اراد من خلالها التعبير عن مشاعر التأثر الحاد التي يمكن ان تعيشها شخصية ما في الوجود  لتبقى اللوحات والرسوم الفوتوغرافية التي تناولت مشاهد من الحرب البوسنية وبعض الاعمال التي تمحورت حولها من أبرز القطع والأعمال الفنية الموجودة فى أروقة المعرض  لعل أبرزها على الإطلاق الشريط الوثائقي القصير الذي قامت اسمير برليجا بإعداده تحت عنوان “كيف كان الترعرع فى فترة الحرب” والذى يحكى عن ظروف الحرب التي عاشتها البلاد انذاك بعيون طفل بوسني صغير ويستمر المعرض بمتحف يوسف بيرا باسطنبول بأعماله الفنية الثرية والمعبرة حتى الاول من اكتوبر، داعيا زواره الى رحلة شيقة يتعرفون من خلالها الى الام بلد وطموحاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *