المغرب يوقع اتفاقية لإنشاء مصنع أسمدة في إثيوبيا
21.11.2016
حرائق جديدة بإسرائيل.. ونتانياهو يتحدث عن أعمال مدبرة
25.11.2016
عرض كل

رئيس منظمة الدرع العالمية هيئة الامم المتحدة هي المعطل الاول للعدالة الانسانية

 

منذ ان تأسست منظمة الأمم المتحدة كمنظمة مستقلة بتاريخ ٢٤ أكتوبر ١٩٤٥ وبدأ ميثاقها بديباجة نصها: “نحن شعوب الأمم المتحدة وقد آلينا على أنفسنا أن ننقذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب التي خلال جيل واحد جلبت على الإنسانية مرتين أحزاناً يعجز عنها الوصف .. ونؤكد من جديد إيماننا بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدرته وبما للرجال والنساء والأمم كبيرها وصغيرها من حقوق متساوية”وتمثلت أهدافها بالحفاظ على الأمن والسلم الدوليين وانهاءالحروب وتشجيع العلاقات الودية بين الامم و تشجيع التعاون والتشاور الدولي و حل المشاكل الدولية ذات الصبغة الاقتصادية

 و تعزيز احترام حقوق الإنسان وتقديم المساعدات للدول النامية و تامين حقوق الشعوب وحرياتها في تقرير المصير

من خلال هذه الديباجة والاهداف السامية تم خداع الشعوب والامم في العالم باستعمال هذه الشعارات والخطابات الرنانة والوعود الكاذبة بالحرية والعدالة والمساواة لغزونهب الشعوب والسيطرة على الدول و مقدراتها ومواردها البشرية بعد القضاء عليها داخليا ونشر الازمات فيها وافتعال الصرعات العرقية والطائفية وتحقيق المصالح السياسية والاقتصادية للدول العظمى المهيمنة على هيئة الامم المتحدة وعلى مجلس الامن فمنذ نشئتها الى يومنا هذا شنت عشرات الحروب المدمرة وانتهكت حرمات الامم والشعوب والتي اودت بحياة الملايين من البشر

لقد انتهكت حقوق وكرامة الانسان عندما سلبت فلسطين زورا واحتيالا بقرارات اتخذت في قاعة الامم المتحدة واصبحت القضية الفلسطينية العادلة الى قضية محصورة على المساعدات الانسانية والاغاثية

– ان الاستعمار البريطاني العلماني الذي ساعد في انشاء الدولة اليهودية الدينية – يتحمل المسؤولية الاولى في نشر الخراب والفوضى في العالم وان الشعارات المنادية بالعدالة والمساوة والحرية ماهي الا لترويج الة القتل اليومية التي تحصد ارواح الابرياء في منطقة الشرق الاوسط

ان الفرنسيين والامركيين اخر من يتحدث عن حقوق وحرية الانسان فالقوات الفرانسية هي اول من استعملت السلاح الكيماوي السام في التاريخ الانساني ضد الشعب الجزائري المدافع عن حقوقه المشروعة والولايات المتحدة هي اول من استعملت القنبلة الذرية في التاريخ سلاح الدمار الشامل ضد المدن اليابانية

لقد تم خداع المجتمع الدولي بامتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل هذه الخدعة ادت الى كوارث وابادات جماعية بحق الشعب العراقي فالملايين قتلوا وشردوا وهجروا اطفالا ونساء وشيوخ ودمرت بيوتهم بقرار من (جورج بوش) وشريكه رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) انذاك ان الجرائم التي اقترفها الجيش الامريكي في العراق بحق المدنيين فاقت كل التصور بانتهاكه الواضح للكرامة الانسانية وللاعراف الدولية لقد تم نهب مقدرات العراق الهائلة  على مراء ومسمع المجتمع الدولي وهيئة الامم المتحدة

ان اسباب رفض اسرائيل لكافة القرارات الدولية تدل على النفوذ الصهيوني المتمكن في كل دوائر ومؤسسات الامم المتحدة – أن الدولة الوحيدة في تاريخ المؤسسات الدولية التي نشأت بقرار من الأمم المتحدة وليس بقرار الواقع التاريخي والحق والعدالة هي إسرائيل و أن الدولة الوحيدة في العالم التي تمتعت بأكبر قدر من قرارات الفيتو لتعطيل الإجراءات الدولية التي صدرت بحقها هي اسرائيل

لقد أصبح العالم رهينة العصابات الصهيونية والشركات الاعلامية الفاسدة المحتكرة والمنظمات الاجرامية العالمية العنصرية الشريرة التي تفتعل الازمات الدولية والتي تتستر بشعارات الحرية والمساواة والعدالة المزيفة بدعم استخبارتي عالمي تعمل على طمس الحقائق وغسيل العقول والادمغة البشرية بنشرالمعلومات الزائفة الفاسدة وسيناريوهات شيطانية تحك مؤامراتها خلف الابواب المغلقة تكرس كل امكانيتها لادمنة الشعوب وتخذيرها وقنوات تروج للشائعات والاكاذيب لقد اصبح العالم يدار من قبل عصابات اجرامية شريرة لتاجيج القتل والنعرات الطائفية والعرقية المصطنعة يهمها زعزعة الامن الاستقرار بين الشعوب والامم واشاعة الفوضى ونشر الذعر والخوف من خلالها تدمر الحضارات والثقافات الانسانية

ان من اقوى الاسلحة التي استعملتها الدول الاستعمارية الشريرة المتحكمة في منبع القرارات الدولية لضرب الشعوب والقضاء على الدول واستقرار امنها وسلبها هي اسلحة الحريات و الديمقراطية والتعاون الدولي والعدالة الانسانية

ان الملايين من البشر قتلوا وشردوا وهجروا نتيجة الاعلام الكاذب الماجور لقد شنت الحروب الغير عادلة باسلحة محرمة دوليا باسم الحريات ونشر الديمقراطية امام مرئى ومسمع المجتمع الدولي القنابل الذرية وقنابل النابالم والسلاح الكيمياوي وسلاح اليورانيوم المنضب والكيمياوي والقنابل العنقودية والشعاع الازرق والقذائف الخارقة الحارقة و متفجرات الضغط الحراري تم تجربة هذه الاسلحة الفتاكة بعشرات الملايين من الاطفال والنساء والشيوخ المدنيين الابرياء في – فيتنام – كوريا- اليابان – العراق – ويوغسلافيا – لبنان – فلسطين عشرات الملايين من البشر تم حرقهم وشويهم حتى الموت ولا تزال آثار هذه الاسلحة الفتاكة المحرمة دوليا ظاهرة للعيان والى وقتنا هذا – في الارض والهواء والمياه والتربة والاطفال والشيوخ والنساء…من هذه البلدان وبسبب هذه الاسلحة الفتاكة تزايد معدل الوفيات والولادات المشوهة وظهورالامراض

و المعوقين وخاصة من الشباب  فالتربة والمياه والهواء والغذاء ملوثة جميعا

-ان مقتل اكثرمن اربع مليون عربي منذ نشئة الامم المتحدة تعتبر ابادة جماعية وجرائم حرب ضد الانسانية والمجازرالمذابح التي حدثت في صبرا وشاتيلا وقانا وملجئ العامرية وغيرها و في ميانمار (بورما) سابقا لحرب إبادة عرقية منظمة على يد الجماعات البوذية المتطرفة “الماغ” وبدعم من السلطات البورمية التي تدعم جرائمهم بحق مواطنيها العزل

ان هيئة الامم المتحدة متورطة في كل هذه الكوارث والجرائم والمجازر التي حلت على البشرية ان هذه المخططات الشيطانية والمؤامرات العالمية التي تقودها الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها متسلحة بقرارات الامم المتحدة والتي تهدف الى نشر الفوضى في العالم والى تقسيم الدول الى دويلات خاضعة للهيمنة الامريكية وحلفائها ولتفيت وتمزيق الدول العربية داخليا وسلب مقدراتها البشرية عبرتمويل العصابات الاجرامية وقطاعي الطرق ومتعاطي المخدرات التي تعبث في الديار باسم الدين ثم تشكيلها ودعمها لضرب استقرار الشعوب داخليا وبناء قواعد صهيونية على الارض العربية مستقبلا

رئيس منظمة الدرع العالمية

د صالح ظاهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *